موجز الخبر

هذا الكلب

 

رابندرناث طاغور

ترجمة: عبير الفقي

كل صباح، يلتصق بي هذا الكلب جدا،

يبقى جالساً بهدوء قرب مقعدي

حتى ألمس رأسه مقدرا صحبته.

يمنحه هذا التقدير الكثير من الفرح،

تسري تموجات فرح نقية خلال جسده كله.

من بين جميع المخلوقات الغبية

كان هو الكائن الحي الوحيد

الذي رأى كمال الإنسان

بعيداً عن شرٍ أو خيرٍ رآه فيه.

ومن أجل حبه له يستطيع التضحية بحياته،

يمكنه أيضاً أن يحبه جدا

فقط من أجل الحب وحده،

فهو الذي يدله على الطريق،

إلى العالم الفسيح النابض بالحياة.

عندما أرى تفانيه العميق،

وما يمنحه من كيانه كله،

لا أستطيع أن أفهم،

كيف بغريزته المحضة

اكتشف ما هي حقيقة الإنسان.

إنه بنظراته القلقة و بشفقته الصامتة

لا يستطيع إيصال ما يفهمه،

لكنه من بين جميع المخلوقات

نجح أن يخبرني،

ما هى حقيقة الإنسان.

نقلا عن موقع الكتابة